الرحلات المغربية و الاندلسية مصدر من مصادر تاريخ الحجاز في القرنين السابع و الثامن الهجريين :دراسة تحليلية مقارنة

الاصل : رسالة ( ماجستير ) – جامعة ام القرى ، 1411 هـ

لقد شهد إقليم الحجاز حدثا فريدا غير وجهة التاريخ، وهو مبعث النبي – صلى الله عليه وسلم – من مكة المكرمة بيت الله الحرام أطهر بقاع الأرض حيث ولد وعاش جل عمره. ومن ثم هاجر وأصحابه الغر الميامين رضوان الله عليهم أجمعين إلى المدينة المنورة وفيها تنزل عليه ما بقى من القرآن الكريم، بالإضافة إلى كثير من الأماكن المختلفة في منطقة الحجاز والتي شهدت مواقع خاضها النبي – صلى الله عليه وسلم – فالحجاز كان ولا يزال وسيظل إن شاء الله مركزا لتجمع المسلمين، ومركزا من أقوى مراكز نشر الثقافة الإسلامية بين الأقطار المختلفة ومحط رحال العلماء والمتعلمين، ولكن مع انتقال مركز الخلافة الإسلامية خارج شبه الجزيرة العربية انصرف اهتمام الدارسين إلى حيث يكون الملك والسلطان، لذا فقد جاء هذا الكتاب لما به من معلومات عن هذه المدينة لم تخرج إلى النور إلى الآن. وقد احتوى الكتاب على ستة فصول : الفصل الأول وتناول فن الرحلة عند المغاربة والأندلسيين، وتندرج تحته عدة مباحث فرعية جاءت عن أنواع الرحلات وخصائصها. أما الفصل الثاني فقد سلط الضوء فيه على الرحالة الثمانية الذين كان الاعتماد عليهم وهم ابن جبير – الرعيني – ابن رشيد.. وغيرهم، وجاء الفصل الثالث عن الأحوال السياسية حسب ما جاء في كتب الرحلات، ونظم الحكم والإدارة بالحجاز، وتأتي المصادر والمراجع في نهاية الكتاب

معلومات إضافية

عام النشر :

مؤلف

عواطف محمد يوسف نواب